مجلس قبيلة النعيم في سورية و بلاد الشام هو تنظيم إجتماعي و سياسي، مقره كودنة، يعمل على تفعيل الطاقات البشرية والثقافية والإجتماعية لأبناء العشائر و القبائل وتوحيد صفوفهم داخل المجتمع المدني ليصبحوا أكثر فعالية في إطار عمل مؤسساتي منظّم.

رئيس المجلس:Dr mosaab
مصعب صالح الطحان النعيمي، من مواليد دمشق 1970 مؤسس المجلس ورئيسه منذ عام 2011 م
جراح مخ وأعصاب من ألمانيا الاتحادية وحامل على ليسانس في الحقوق والعلوم السياسية من جامعة بيروت العربية، وله دراسات في فلسفة السياسة وعلم النفس الاجتماعي والأنثروبيولوجيا وعلم الاقتصاد من عدة جامعات ألمانيا.

خبرة العمل السياسي:

ملف العمل السياسي:  
مسؤول الطلاب الأجانب في البرلمان الطلابي في جامعة رستوك الألمانية. 1996-1997
عضو في الحزب اليساري الألماني. 2009-2011
مرشح القائمة الحزبية في الانتخابات البلدية لمدينة هانوفر الألمانية. 2011
عضو في الحزب الأخضر الألماني. 2012
الملف السوري:  
عضو في المكتب التنفيذي في مؤتمر المعارضة السورية في أنطاليا. 2011
عضو في المجلس الوطني السوري. 2012
ممثل للمعارضة السورية في أكثر من محفل و مناسبة أقليمية .  
المشاركة في معظم مؤتمرات المعارضة السورية.  
الحراك العشائري السوري:  
مؤسس وعضو في المكتب التنفيذي لمجلس العشائر السورية. 2011
مؤسس وعضو في المكتب التفيذي لمجلس القبائل السورية. 2012
مؤسس وعضو في المكتب التنفيذي لمجلس قبائل وعشائر الفرات. 2017
في ملف حقوق الإنسان:  
عضو فعال في منظمة العفو الدولية. 1996
عضو مؤسس ورئيس التحالف العربي للمحكمة العربية لحقوق الإنسان. 2015
 
العضوية في المنظمات الألمانية:
1- Deutsche Atlantische Gesellschaft
2- Bundesakademie für Sicherheitspolitik
3- Konrad-Adenauer-Stiftung - Freundeskreis
4- Der Freundeskreis der Bundesakademie für Sicherheitspolitik e.V.
5- Deutsche Gesellschaft für Auswärtige Politik
6- Amnesty International
6- Amnesty International
7- Transparency International Deutschland e.V.
8- Deutsche Gesellschaft für die Vereinten Nationen e.V. (DGVN)
9- Deutsche Gesellschaft e. V.
10- Deutsch-Arabische Freundschaftsgesellschaft e.V

 

منهج المجلس:

يقوم منهج المجلس السياسي على الديمقراطية، والعمل بمبدأ المشاركة في بلورة المواقف بطريقة توافقية خاصة في المسائل الحساسة القطرية والقومية التي تستوجب إتخاذ موقف موحد، ومن هنا يحرص المجلس على توحيد الكلمة والقبول بتعدد وجهات النظر للوصول للهدف السامي الذي ينفع كل الناس

رؤية المجلس:

 دراسة المجتمع البدوي من كل النواحي من حيث إمكانياته وحاجاته وكيفية الاستفادة منها في مختلف النواحي.

منطلقات المجلس:

الشريعة الإسلامية السمحاء بإعتبارها تنبع منه القيم والمبادئ والأخلاق.
إحترام الشرائع الدينية والمحافظة على التقاليد والقيم العربية والإسلامية.
القيم الإنسانية التي تمليها علينا تربيتنا الدينية وثوابت حضارتنا العربية الإسلامية.
إحترام الحريات وحقوق الإنسان لكل من يعيش على التراب السوري.

أهداف المجلس:

الهدف الرئيسي:
أن تكون قبيلة النعيم جزءًا رئيسًا لا يتجزأ من القوى الفاعلة في سورية الحديثة، ومكوناً من مكونات بناء الدولة السورية الحديثة، ورائدًا للقبائل والعشائر السورية في تحمل المسؤولية التاريخية في التكاتف والتعاضد والإجتماع على كلمة سواء.

الأهداف الأخرى:
تمكين مجلس القبيلة من خدمة الوطن والشعب في سورية بالعزيمة الموروثة عن آبائنا وأجدادنا بما يرسخ إنتماء أفراد القبيلة لوطنهم السوري وأمتهم الإسلامية.

 توثيق تمسك أبناء القبيلة بالأخلاق والقيم العربية والإسلامية وبما يحافظ على مكانتها الرائدة بين العشائر السورية.
 تفعيل دور قبيلة النعيم الوطني وتمثيلها في المحافل العربية والدولية.
 العمل على تعزيز القيم الإنسانية النبيلة بما يساهم في تطوير المجتمع.
 استعادة المكانة الأصيلة للعشائر السورية التي تمثل نصف المجتمع السوري.
 تثبيت الثقافة القبلية وقيمها التى تنطلق بالأساس من إسلامنا الفطري غير المؤدلج، وقيمنا العربية الضاربة فى عمق التاريخ.
 الإسهام الإيجابي والفاعل في بناء الدولة السورية الحديثة من خلال إفراز جيل متعلم قادر على المزج والاستفادة من إيجابيات المدنية والموروث القبلي والتخلص من سلبيات كل منهما.
 تثبيت القيم السورية العربية العريقة في تشكيلات اجتماعية يندر وجودها إلا في المكون القبلي.
 جمع العشائر السورية تحت مظلة واحدة،وتحقيق العدالة الاجتماعية بين كافة أبناء سوريا.
 إعداد الكوادر التنظيمية والسياسية من أبناء قبيلة النعيم للإسهام الفاعل في إدارة وبناء الدولة السورية الحديثة وفق هيكلية تنظيمية مؤسساتية.
 دعوة العشائر السورية لتوحيد صفوفها تحت مظلة واحدة.
 تحقيق التكاتف والتعاون والتآزر مع كافة أطياف المعارضة السورية.
 تحقيق المساواة الكاملة بين أبناء الوطن الواحد .
 العمل مع كافة أطياف الشعب السوري لبناء سورية العدالة والحرية والمحبة والألفة والسلام والعيش المشترك.
 وأد أي فتنة مناطقية أو مذهبية أو عرقية أو طائفية أو عشائرية، فالجميع سواسية في الواجبات والحقوق.
 الإسهام الفاعل في حفظ الأمن والسلم الأهلي.

على الصعيد السياسي:

شارك مجلس قبيلة النعيم في سورية وبلاد الشام في غالبية إجتماعات المعارضة السورية بخصوص الشأن السوري في جميع الأماكن والمحافل الدولية إبتداء من مؤتمر أنطاليا في تركيا عام 2011 حيث إنعقد أول مؤتمر للمعارضة السورية، مروراً بمؤتمرات العشائر السورية. وشارك أيضا بمؤتمر المجموعة الإقتصادية لأصدقاء سورية المنعقد في برلين. كما يرتبط المجلس بعلاقات وطيدة مع العديد من المنظمات الدولية غير الحكومية للاستفادة من خبراتهم، كمنظمة مجاهدي خلق، ومنظمة الصليب الأحمر الدولي ومنظمة أطباء بلا حدود.

على الصعيد الإغاثي:

 قام المجلس بتأسيس مؤسسة النعيم الخيرية، التي استطاعت إمداد المناطق الشمالية والشرقية والوسطى من سورية بالعديد من المساعدات الإغاثية من ألبسة و معدات طبية وأدوية وغيرها من مستلزمات إغاثية. كما قامت المؤسسة بإنشاء مشفى النعيم الميداني المتنقل في ريف حماة ومدرسة النعيم الإبتدائية في ريف الرقة. وعلى صعيد آخر فقد قام المجلس بمساعدة العديد من المصابين للعلاج في الخارج.

على الصعيد العسكري:

أما على هذا الصعيد في أثناء الثورة السورية في شهر نوفمبر 2011 م تم تشكيل فرقة النعيم المقاتلة بقيادة أبوحسين النعيمي،  للدفاع عن الأرض والعرض. كما قام المجلس ببناء علاقات وطيدة مع أبناء القبيلة المقاتلين في صفوف الجيش السوري الحر. وكانت أولى ثمار هذه العلاقات الوثيقة المساهمة في إنقاذ الصحفية الفرنسية إيديت بوفيه من منطقة باب عمر/ حمص. وعلى أثره نال المجلس عام 2013 رسالة شكر وتقدير من الرئيس الفرنسي السابق ساركوزي.