'' قل جاء الحق و زهق الباطل إن الباطل كان زهوقا ''

أيها العرب و المسلمون في كل مكان ، ها هي جامعة العرب و ها هو بيت العرب يخطو أولى خطواته علي الطريق الصحيح طريق الحق و العدل الذي كان متوقعا.

إن عشائر النعيم في سوريا التي وقفت منذ اليوم الأول للثورة و شارك أبناؤها في أول تحرك في شهر آذار في الجامع الأموي بدمشق لتعلن تأييدها لقرار الجامعة العربية و الذي سيخلص الشعب السوري الحر من عبودية هذا النظام المجرم الذي جثم على صدور أبناء سوريا منذ ما يقرب من نصف قرن عانى خلالها المواطنون السوريون الويلات و الظلم و الطغيان من هؤلاء المجرمين و لا أدل على ذلك إلا القتل اليومي و الاعتقال التعسفي الذي مورس على المواطنين, و لن ينسى الشعب السوري البطل المذابح التي ارتكبت على مدى الخمسين عاما الماضية و لن ينسى الشعب الاعتقالات و كيف أن المعتقلين مات أكثرهم في السجون السورية.

و بهذه المناسبة تتقدم عشائر النعيم في سوريا إلى معالي وزير خارجية الأردن ناصر جودة  بخالص الشكر و الامتنان لهذا الموقف التاريخي النبيل, بوقوفه إلى جانب شعب سوريا المظلوم.

والذي يجسد الرؤية الحكيمة لجلالة الملك عبد الله الثاني حفظه الله

ورعاه

فتحية للمملكة الأردنية الهاشمية قيادة وشعبا

مجلس قبيلة النعيم

في سورية وبلاد الشام