بيان تضامني مع موريتانيا       
    بيان صادر عن أبناء السادة النعيم الأشراف في سوريا وبلاد الشام

تضامناً مع الشعب العربي الموريتاني ومع الأخوة في حزب التجمع

الوطني للإصلاح والتنمية الإسلامي (تواصل)

بسم الله الرحمن الرحيم (وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الاثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب) صدق الله العظيم

يا أبناء شعبنا العربي في كل مكان:

لا يخفى على أحد منا بأن حال الطغاة واحد مهما اختلف الزمان أو المكان , فهم قلة من الناس الذين بنو حياتهم على موت البشر وبنوا مجدهم على أنقاض البشر وبنوا غناهم على افقار البشر فكانوا بحق حثالة البشر, ولكن مالا يدركه الكثير من الناس بآن هذه الحثالة تواجه كلها مصيرا واحداً هو لعنة خالدة من شعوبهم ولعنة أخرى من الله والملائكة والناس أجمعين وأن مصيرهم هو الخسران المبين

أيها الأخوة العرب في كل مكان : لقد تعرض أخوتنا الأبطال في موريتانيا في أول جمعة من جمع التظاهر السلمي من أجل حريتهم بتاريخ 18/05/2012 لأشد أنواع القمع من قبل الشرطة الموريتانية التي استخدمت مسيلات الدموع والقنابل الصوتية والعصي لتفريق المتظاهرين بقوة من أمام وزارة الداخلية وعلى إثر هذا الحادث الأليم فقد أصيب العشرات بحالات إغماء بينما نقل بعض الجرحى إلى المشافي حيث كانت اصابات بعضهم خطيرة للغاية. ولقد كان من بين المصابين نائب رئيس حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية الإسلامي في موريتانيا (تواصل) الأخ محمد غلام ولد الحاج الشيخ , الذي نقل إلى المستشفى بعد إصابته في المظاهرات , كما تم اعتقال رئيس المجلس الوطني لحزب تواصل الأخ أحمد جدو ولد أحمد باهي وبعض القيادات الأخرى.

إن أبناء السادة النعيم الأشراف في سوريا وبلاد الشام يجددون اليوم موقفهم الثابت والدائم في دعم كل الشرفاء على امتداد أرض الوطن العربي الكبير الواحد مهما قسمته أيدي العمالة , ونؤكد على دعمنا لأهلنا وأخوتنا الأبطال في حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية الإسلامي في موريتانيا (تواصل) ونعلن لهم بأننا مستعدون لأن نفديهم بدمائنا لو تطلب الأمر ذلك فدماء الأبطال واحدة ودماء المسلمين واحدة مهما اختلف المكان أو الزمان

                                                                     عاشت أمتنا العربية حرة موحدة بإذن الله

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مجلس قبيلة النعيم في سوريا وبلاد الشام في 20/05/2012