رسالة وزير الخارجية السعودي page 001
معالي وزير الخارجية الأستاذ عادل بن أحمد الجبير،
حفظكم الله،

باسم إخوانكم النعيم في بلاد الشام، نهنئكم بمناسبة تعيينكم وزيرا للخارجية في المملكة العربية السعودية الشقيقة.

والذي يجسد الرؤية الحكيمة لجلالة الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، حفظه الله ورعاه.

إن الشعوب العربية والإسلامية تحمل لكم صادق المحبة والمودة، فقد خبرت أعمالكم الخيرة، وحسن صنيعكم في السراء والضراء، وأدركت غاياتكم النبيلة، ورفعكم التحدي في مواجهة المراحل الشديدة التي تمرت بها منطقتنا، وتدرك أنكم ستواصلون السير في منصبكم الجديد بنفس الهمة والعزم، إن لم يكن أقوى وأشد.

إننا نعاهدكم على الطاعة في زمن صرنا فيه كالشاة يتناتشها ذئاب ما هم برجال لكن الوهن في نفوسنا غلّبهم علينا.

وفقكم الله في خدمته، وسدد خطاكم، ومتعكم بالصحة والسعادة، وزودكم بالصبر والجلد، لمواصلة الرسالة المقدسة، التي حملكم إياها.

رئيس مجلس قبيلة النعيم في سوريا وبلاد الشام         

الشيخ الدكتور مصعب الطحان النعيمي          

                                                                                                                                                                             الموافق لـ الثالث من مايو 2015مـ          

                                                                                                                                                                  الخامس عشر من شهر رجب 1436هـ