رسالة تونس
بيان مجلس قبيلة النعيم في سوريا وبلاد الشام حول طرد
السفير السوري ,والموقف المشرّف لدولة تونس في الجامعة العربية

بسم الله الرحمن الرحيم» من أجل ذلك كتبنا على بني اسرائيل أنه من قتل نفساً بغير نفسٍ أو فسادٍ في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا « صدق الله العظيم

تلقى شعبنا السوري البطل خبر طرد سفير العصابة الظالمة في سوريا بارتياح وفرح خاصة وأن هذا القرار جاء من دولة تونس التي كانت مهد الربيع العربي, والتي يكن لها شعبنا كل الحب والتقدير, وتربطه مع شعبها روابط القربى والدم والمصير الواحد.

إن قرار تونس العربية بطرد سفير العصابة الحاكمة في دمشق,واستضافتها لإجتماع أصدقاء سورية, جاء الضربة الأولى لهذا النظام والتي ستعقبها ضربات أشد واقوى ثأرا لشهداء سوريا الأبطال

لقد كشَر النظام الظالم عن أنيابه حين استهدف أهلنا في حمص حيث دكَ مدينة خالد بن الوليد بالمدفعية والرَشاشات وغيرها من الأسلحة الفتَاكة بعد أن اطمأن هذا الوحش الكاسر للفيتو الروسي والصيني وكأنه أراد بهدا أن يرسل برسالة إلى العالم أنه بدعم هاتين الدولتين التي تحكمها بقايا الشيوعية الإلحادية يمكن له أن يحقق ما يريد ولكن هيهات هيهات ولن يتحقق له ما يريد حتى يلج الجمل في سمّ الخياط

لقد عقد شعبنا الثائر العزم على مواصلة كفاحه من أجل نيل حريته التي سلبت منه منذ نصف قرن من الزمن ولن يتردد أبدا عن تحقيق النصر بعون الله عز وجل.

و بهذه المناسبة تتقدم عشائر النعيم في سوريا إلى فخامة الرئيس المنصف المرزوقي بخالص الشكر والامتنان لهذا الموقف التاريخي النبيل, بوقوفه إلى جانب شعب سوريا المظلوم,كيف لا وتاريخ فخامتكم ناصع في الدفاع عن حقوق الإنسان.

فتحية لدولة تونس قيادة وشعبا والمجد والخلود لشهدائنا الأبرار

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مجلس قبيلة النعيم في سوريا وبلاد الشام